30 نوفمبر، 2020

من نحن

مشروع لايف ريفيربشمنت LR؛ هو أحد مشاريع مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة (يحمل عضوية رقم 7913)؛ ومؤهل للاستفادة من كافة الامتيازات المقدمة لأعضاء المؤسسة برخصة صادرة من دائرة التنمية الاقتصادية بدبي رقم 867461، لمزاولة الأنشطة الاقتصادية التي تنصب أساساً في مجال إعادة تأهيل الأجهزة الرقمية كأجهزة الحواسيب الآلية ولوازمها، والمعدات الإلكترونية والآلات، وإصلاحها وصيانتها وإعادة توزيعها بالتعاون مع شركائنا من القطاعين العام والخاص وأفراد المجتمع لفئات عديدة في حاجة ماسة إليها؛ داخل وخارج دولة الإمارات العربية المتحدة.

رؤيتنا

بناء أكبر منظومة إعادة تأهيل أجهزة رقمية، اقتصادية ومستدامة

رسالتنا

الارتقاء بمستويات إعادة تأهيل الأجهزة الرقمية للأفراد والمنظمات؛ وفق أحدث نظم الاقتصاد الدائري في تقديم خدمات الصيانة التقنية والمعالجة وتعزيز المسئولية المجتمعية وتوفير فرص التدريب المعتمدة عالمياً، من خلال بيئة عمل مستدامة تحت إشراف أفضل الفنيين والخبراء وبالشراكة والتعاون مع الجهات الرائدة في مجالنا.

قيمنا
  • الإحسان
  • الإبداع والابتكار
  • التعاون والتكامل
  • العمل بروح الفريق
  • تعزيز النعمة الرقمية
عن المشروع

يتشرف لايف ريفيربشمنت (Life Refurbishment)؛ بتقديم هذا المشروع الحيوي والمتميز والذي ينبثق من واقع الاهتمام بتعزيز مفهوم الاقتصاد الدائري وتطبيقه على ارض الواقع، وذلك بإعادة تأهيل الأجهزة الرقمية لاستخدامها والاستفادة منها لوقت أطول بعد انتهاء عمرها الافتراضي، باعتبارها أفضل الطرق الموصى بها عالميا حسب الارشادات الصادرة من جامعة الأمم المتحدة UNU والاتحاد الدولي للاتصالات ITU والرابطة الدولية للمخلفات الصلبة ISWA التي تدعو وتهدف إلى النهوض بإدارة مخلفات النفايات الإلكترونية، والعمل على معالجتها، للحد من مخاطرها العديدة وذلك بالاعتماد على احدث سبل المعالجة التي تتسم بالشمولية والاحترافية والاستدامة. ونحن إذ نقدم هذا المشروع، فإننا نتحمل أدوار ومسؤوليات تقديم خدمة إعادة تأهيل الأجهزة الرقمية متبعين وملتزمين بأعلى المعايير العالمية المعتمدة، والتي تتماشى وتنسجم مع توجهات دولة الإمارات العربية المتحدة الرامية إلى الحدّ نهائياً من عمليات الطمر في ساحات المكبات بحلول عام 2030، وتجدر الاشارة هنا الى اننا في لايف ريفيربشمنت سوف نوظف ما تجمع لدينا من أنظمة وتقنيات تشغيل حديثة ومبتكرة؛ مبنية على خبرات فريق عملنا التي تتسق مع أفضل الممارسات العلمية الموصى بها عالمياً. مستشرفين للفرص والآمال في مستقبل هذا المجال الحيوي، ومواكبين لتحقيق متطلبات المدن الذكية، بالشراكة مع الأفراد والمؤسسات الحكومية وشبه الحكومية أو الخاصة. أملين أن تعكس هذه الجهود مجتمعة مبادئ الرقي الفكري والمجتمعي وان تساهم في تعزيز المسؤولية المجتمعية لشركائنا تجاه المجتمع والبيئة، واضعين نصب اعيننا المساهمة في خلق مستقبل أفضل للأجيال القادمة.

شركاؤنا المحتملون